RING: 02060 E-POST: 02060@nettavisen.no
Ønsker du å sende video eller andre dokumenter? Benytt 02060@nettavisen.no
Kontakt oss
Foto: Foto: Redningsselskapet (NTB scanpix)

تقرير جديد للمكتب المركزي للإحصاء : أرقام جديدة حول اللاجئين و العمل في النرويج

و أظهر التقرير اختلافات كبيرة بين مجموعات مختلفة من اللاجئين .

مقال : ماغنوس بلايكر              ترجمة و تلخيص : سمية الهذيلي

يتضمن التقرير الجديد الذي قدمة المكتب الوطني النرويجي للإحصاء تحليلا دقيقا حول حياة اللاجئين في النرويج .

يُبين التقرير أن اللاجئين السوريين الذين قدموا في الأزمة الأخيرة و يعتبرون أكبر مجموعة مهاجرة في السنتين الأخيرتين هي أقل مجموعة مشاركة في سوق العمل . إذ يشارك 16,9 بالمائة من الرجال السوريين بين سن ال 15 و ال 66 في سوق العمل , مقابل 9 بالمائة من النساء .

و يعتبر الصوماليون أكبر مجموعة لاجئة بينما يعتبر السوريون أسرع مجموعة نموا .

و يعيش أغلب اللاجئين في أوستلانديت و بالخصوص أوسلو حيث يعيش 25 بالمائة منهم .

و يتحصل الرجال على عمل أسرع بكثير من النساء، لكن فرص الدخول إلى سوق العمل تتضائل مع الوقت بالنسبة للرجال الذين لا يتحصلون على عمل في السنوات الست الأولى .

كما أظهر التقرير أن مدة الإقامة و السن عاملان مهمان و مرتبطان بنسب البطالة و فرص العمل . فكلما كان سن اللاجئ صغيرا كلما زادت فرصه للعمل .

كما يؤثر المستوى التعليمي كثيرا على فرص العمل . فاللاجئ الذي يحمل شهادة عليا تزداد حظوظه كثيرا . و يؤكد التقرير أن انعدام التعليم يكون عادة عائقا محوريا أمام عمل اللاجئ . لكن اللاجئين الذين يكملون دراستهم في النرويج يحققون نجانا كبيرا في سوق العمل و يصبحون فعالين و ناجحين في المجتمع مثلهم مثل المواطنين النرويجيين .

Mest sett siste uken

Lik Nettavisen her og få flere ferske nyheter og friske meninger!

sterke meninger

Nettavisen vil gjerne vite hva du mener om denne saken, og ønsker en frisk debatt i våre kommentarfelt. Vær saklig og respektfull. Les mer om Nettavisens debattregler her.

Gunnar Stavrum
sjefredaktør

Våre bloggere